Sliderثقافة وفنون

رحيل الفنانة المصرية نادية لطفي بعد تدهور حالتها الصحية

   توفيت الفنانة المصرية نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عاما، وكانت الفنانة الراحلة قد تدهورت حالتها الصحية قبل وفاتها بأسبوعين ودخلت إلى المستشفى حيث فارقت الحياة هناك. أسمها الحقيقي بولا لطفي شفيق ولدت لأب من صعيد مصر وأم أجنبية يُعتقد أنها كانت من الجنسية البولندية. غيرت اسمها من بولا إلى نادية بناء على نصيحة المخرج رمسيس نجيب والذي تألقت معه في العديد من الأعمال ،ولدت الفنانة المصرية نادية  في قلب القاهرة، في الثالث من يناير كانون الثاني عام 1937 .

ظهرت الفنانة الراحلة في أول عمل سينمائي عام 1958 أمام الراحل فريد شوقي وفيلم “سلطان”. وتركت بصمة لا تنسى في الأفلام المصرية، حيث شاركت في عدد من الأفلام التي تعد علامات في تاريخ السينما المصرية مثل: الخطايا وأبي فوق الشجرة وقصر الشوق والسمان والخريف والناصر صلاح الدين وللرجال فقط والأخوة الأعداء والنظارة السوداء. كما شاركت في الفيلم الذي يصنفه النقاد أهم فيلم في تاريخ السينما المصرية وهو فيلم “المومياء” للمبدع شادي عبد السلام. بلغ عدد أفلامها 76 فيلما بالإضافة إلى الأعمال التليفزيونية والمسرحيات. كان لدى الفنانة نادية لطفي اهتمام كبير بالقضايا السياسية ولها مواقف مناصرة للقضايا العربية. حصلت لطفي على العديد من الجوائز الفنية وتزوجت ثلاث مرات كلهم من خارج الوسط الفني. ولديها ابن واحد من زوجها الأول، يعيش في الولايات المتحدة. وكانت نادية لطفي قد ظهرت في الثالث من الشهر الماضي   حيث كانت تحتفل بعيد ميلادها، كما كان آخر ظهور لها مقطع فيديو نعت فيه الفنانة ماجدة الصباحي والتي توفيت في  منتصف الشهر الماضي.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى