Sliderثقافة وفنون

رحيل الفنانة المصرية رجاء الجداوي أثر أصابتها بفيروس كورونا

توفيت الممثلة المصرية وعارضة الأزياء السابقة رجاء الجداوي، عن عمر ناهز 82 عاما في مستشفى الحجر الصحي بمدينة الإسماعيلية، بعد صراع لأكثر من 40 يوما مع فيروس كورونا المستجد. وكتبت ابنتها أميرة مختار على حسابها بفيسبوك، صباح الأحد “إنا لله وإنا إليه راجعون مامي في ذمة الله”، كما أصدرت نقابة المهن التمثيلية بيانا نعت فيه الفنانة الراحلة.

وأصيبت الممثلة الراحلة أصيبت بالفيروس نهاية  ايار الماضي ، وتلقت علاجا مكثفا وجرعات بلازما من متعافين من الفيروس، لكن المسحات التي أجريت لها للكشف عن المرض ظلت إيجابية. ونقل مصدر عن الفريق الطبي قوله إنه اضطر إلى وضع الجداوي على جهاز تنفس صناعي بأنبوبة حنجرية لتوصيل الهواء إلى الرئتين، عوضا عن جهاز تنفس صناعي موصول بجهاز ضخ الهواء المستمر للرئتين، بعد تدهور حالتها. وأضافت المصادر أن نسبة الأكسجين في الدم ما بين 50 إلى 60، وهي نسبة ضعيفة الأمر الذي جعل حالتها متدهورة.

ولدت رجاء الجداوي في السادس من  ايلول سبتمبر 1938 باسم نجاة علي حسن الجداوي، وعاشت فترة من طفولتها مع خالتها الممثلة والراقصة تحية كاريوكا التي جسدت دورها لاحقا في مسلسل (السندريلا)  للمخرج سمير سيف. بدأت مشوارها في الفن بالتوازي مع مجال عروض الأزياء، وكان أول أفلامها (دعاء الكروان) للمخرج هنري بركات وبطولة فاتن حمامة وأحمد مظهر وزهرة العلا وأمينة رزق.

قدمت أفلام (إشاعة حب) و(ثمن الغربة) و(أيام في الحلال) و(بريق عينيك) و(عاد لينتقم) و(الوحل) و(البيه البواب) و(تيمور وشفيقة) و(الثلاثة يشتغلونها) و(كركر) و(مراتي وزوجتي) و(من 30 سنة). جمعتها علاقة فنية قوية بالممثل الكوميدي عادل إمام وشاركت في الكثير من أعماله مثل فيلم (حنفي الأبهة) ومسلسلي (أحلام الفتى الطائر) و(عوالم خفية) ومسرحيتي (الواد سيد الشغال) و(الزعيم). من أبرز مسلسلاتها التلفزيونية (هند والدكتور نعمان) و(أوان الورد) و(تامر وشوقية) و(نونة المأذونة) و(عائلة الحاج متولي) و(شربات لوز) و(يوميات زوجة مفروسة أوي) و(في غمضة عين) و(لعبة النسيان) الذي كان آخر عمل عرض لها في شهر رمضان الماضي. كانت لها تجارب في مجال التقديم الإذاعي والتلفزيوني، وشاركت المذيع عمرو أديب تقديم برنامج (الحكاية) على قناة إم.بي.سي مصر. متزوجة  من حارس مرمى النادي الإسماعيلي لكرة القدم الراحل حسن مختار ولها منه ابنة وحيدة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق