Sliderالعراق

الكاظمي: يطلق رواتب المتقاعدين وسراح المتظاهرين من السجون

أعادة الساعدي الى رئاسة جهاز مكافحة الارهاب

بغداد / وطن برس 

أعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إعادة عبد الوهاب الساعدي إلى جهاز مكافحة الإرهاب، وترقيته إلى رئاسة الجهاز، فضلاً عن إطلاق سراح المتظاهرين من السجون. وقال الكاظمي في كلمة له، حول أبرز قرارات الجلسة الأولى لمجلس الوزراء: “عقدنا اليوم الجلسة الأولى لمجلس الوزراء، وإتخذنا مجموعة قرارات، في مقدمتها إطلاق رواتب المتقاعدين ونحرص على عدم تأخيرها”.

وأضاف: “قررنا أيضاً تشكيل لجنة قانونية عليا لتقصي الحقائق في كل الأحداث التي حصلت منذ الأول من تشرين الأول عام 2019 وحتى اليوم، وبما يحقق العدل والإنصاف ومحاسبة المقصرين بالدم العراقي وتعويض عوائل الشهداء ورعاية المصابين، وكذلك وجهنا الأجهزة الأمنية بإطلاق سراح كل المعتقلين الذين شاركوا في التظاهرات وطلبنا من مجلس القضاء الأعلى التعاون في إطلاق سراح المتظاهرين ممن ارتكبوا قضايا بسيطة بإستثناء من تورط بالدم العراقي”. وأوضح الكاظمي: “قررنا تشكيل خلية أزمة من المختصين في الشؤون الخارجية والعلاقات الدولية لإجراء المباحثات مع الجانب الأميركي الخاصة بمراجعة الاتفاق الستراتيجي بين البلدين بما يحمي وحدة وسيادة العراق”.

وعن إجراء الإنتخابات، بين الكاظمي: “أصدرنا قراراً بتشكيل لجنة من الخبراء للتنسيق مع الجهات المعنية لتذليل العقبات أمام إجراء انتخابات مبكرة نزيهة وعادلة، كما قررنا إعادة الفريق أول الركن عبد الوهاب الساعدي وترقيته رئيساً لجهاز مكافحة الارهاب”، مشيراً ألى أن “الحكومة ستكون شفافة كما وعدناكم، ولن تكون حكومة غرف مظلمة وفي كل قرار نتخذه لخدمة الصالح العام”. وناشد الكاظمي “وسائل الإعلام توخي الدقة والحذر في نقل المعلومات والقرارات الصادرة عن مجلس الوزراء والإعتماد على المصدر الرسمي”، نافيا كلّ ما أشيع في الأيام الماضية.

وكان الفريق الركن عبد الوهاب عبد الزهرة زبون الساعدي،قد شغل منصب نائب قائد قوات جهاز مكافحة الارهاب العراقية منذ 2014 حتى 2019، وقد اشتهر بعد قيادته لسلسلة من المعارك الناجحة ضد تنظيم داعش.  وفي أيلول 2019، أبعد الساعدي من منصبه بأمر من رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، ونقل للعمل في وزارة الدفاع.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق