ورشة تطبيقية لحملات شبكة الحياة لوحة رسم في مكتبة الأجيال

بغداد / ابتسام حسن الخفاجي

أقامت شبكة الحياة لوحة رسم التطوعية لدعم التفكير الإيجابي والطاقات والمواهب بالتعاون مع مكتبة الأجيال في دار الكتب والوثائق ، صباح يوم 3 شباط 2019 ، في قاعة مرسم المكتبة ، ورشة تطبيقية لحملاتها التثقيفية (أنا أقرأ ، ذوق وأخلاق ، ثقافة المحبة ونبذ الكراهية) بحضور عدد من الأطفال والشباب والأهالي ، وتأتي هذه الورشة في إطار التعاون بين الدار والشبكة لإقامة هذا النوع من النشاطات الثقافية بهدف ربط الإبداع والتفكير بالأخلاق والطاقة الإيجابية ، وهي الورشة الثالثة عشرة ضمن سلسلة ورش الشبكة التي كانت نشاطات عامها الاول تحت عنوان شجرة الحياة والرسم بالكلمات ، وإما نشاطات هذا العام فالحملات التثقيفية عنوانها .
تضمنت الورشة تطبيقات لحملات الشبكة رسماً وكتابة ، بعد إلقاء مؤسِسَة الشبكة ورئيسة تحريرها أسماء محمد مصطفى كلمة حول أهمية القيم العليا كالمحبة والصدق والنزاهة والأمانة لبناء الإنسان والمجتمع والوطن والعالم ، فضلا عن كلمة الدكتورة هدى مالك شبيب الأستاذة في كلية الأعلام عن أهمية المحبة لتتحول حياة الانسان الى لوحة ذات ألوان مريحة تزهر بها كل الزهور ، وكلمة الإعلامية تضامن عبد المحسن عن التعايش وتقبل الآخر المختلف والعمل على نشر التسامح والمحبة فضلا عن أهمية تنمية الذات والعقل بالقراءة .
كما تضمنت الورشة إرشادات فنية قدمها مدير مكتبة الأجيال الفنان شبيب المدحتي ومعاونته ابتسام الخفاجي الى المشتركين بالورشة ، الى جانب رسوم توضيحية للمبتدئين حول كيفية رسم الإنسان بقياسات دقيقة تحت عنوان ( الطفولة والتعلم المبكر للرسم) للفنان تميم التميمي ، وزيارة معرض (الطفولة تصنع الجمال) الذي أقامته الشبكة ومكتبة الأجيال ، ومعرض موهوب الشهر المقام لتشجيع المواهب على التنافس .
وقالت رئيسة تحرير شبكة الحياة لوحة رسم ومديرة المشروع الصحفية اسماء محمد مصطفى :
ـ فتحت دار الكتب والوثائق أبوابها لنشاطات الشبكة بالتعاون مع مكتبة الأجيال لخدمة شريحة الأطفال والشباب في الجوانب الفنية والتربوية والتثقيفية ، وهذه هي الورشة الثالثة عشرة للشبكة والتي تصب في نهج المشروع التطوعي التربوي التعليمي الفني التثقيفي المستقل الذي يقدم خدماته مجاناً عبر موقع الشبكة وعلى ارض الواقع ايضا من ايمانٍ بأنّ الحياة تماماً مثل لوحة نرسم او نكتب عليها مانشاء بالحب والإرادة والإصرار . ويستقطب الطاقات والمواهب الواعدة والشابة ـ لاسيما ذات الظروف الخاصة من أصحاب الهمم والأيتام والمصابين بالخجل الشديد والذين يعيشون ظروفا اسرية قاهرة او استثنائية ـ ويهدف الى دعمها في الكتابة والفنون وحثها على القراءة وتثقيفها وشحنها بالطاقة الإيجابية والثقة بالذات ورفع معنوياتها وتحفيزها على التعبير عن أفكارها ، وتشجيعها على التمسك بالامل والحلم وسط التحديات ، ويؤكد على أهمية الإرادة الايجابية والمحاولة في صنع حياة فضلى وأوطان اجمل من خلال بناء إنسان إيجابي بدءًا بالاطفال والشباب بالتأكيد على الاخلاق بما تشمله من قيم الخير ومنها المحبة والامل والتسامح والتعاون والتعايش ونبذ كل من التطرف والتمييز والطائفية. للشبكة نشاط عبر شبكة الانترنت عن طريق موقعها الالكتروني وايضا نشاط على أرض الواقع كالمعارض وورش العمل التي تؤكد على الاخلاق والارادة والتفكير الايجابي تحت عنوان شجرة الحياة والرسم بالكلمات .
واضافت اسماء الى حديثها أن الشبكة تأسست بإلهام من نجاح معارض ابنتها الفنانة الواعدة سماء الامير وهي عضو مؤسس للشبكة ، وأن اختيار ( الحياة لوحة رسم) عنوانا للشبكة ليس بهدف حصر تخصصها بالرسم فقط ، فهي تعنى بالتفكير والقراءة والكتابة والفنون الأخرى ـ وإنما جاء العنوان هكذا لأننا حين نقرأ نرسم في أذهاننا كلمات وخيالات ورؤى جديدة ، وحين نكتب فإننا نرسم الكلمات على لوحة ، وحين نلتقط
صورة فوتوغرافية فإننا نرسم بالعدسة ايضا ، وهكذا بالنسبة للفنون الأخرى . فلوحة الحياة تحتوي كل صنوف التعبير الإنساني من كلمة ولون وصورة وغيرها .
يتضمن برنامج الشبكة التشجيعي الهادف الى ربط الاخلاق بالتفكير والفن إقامة فعاليات هادفة الى تشجيع القراءة ، منها حملة أنا أقرأ ، والتعبير عن الأفكار بالكتابة والفنون والحث على التفكير الإيجابي بما تضمه من مفاهيم الإرادة والمحاولة والامل والمحبة والتسامح والتعايش والتعاون ونبذ التطرف وتجنب الطائفية ..الخ . ( تتضمن الفعاليات ورش عمل ودورات تدريبية وتطويرية وتمرينات وحملات ومسابقات وجلسات احتفاء بالمتميزين والمثابرين من المواهب وزيارات للمكتبات ) / إنشاء مواقع ومدونات الكترونية للموهوبين المسجلين في الشبكة / إشراك الموهوبين في نشر أفكارهم الإيجابية عبر أبواب موقع الشبكة الالكتروني / إصدار كتيبات وكراسات ألكترونية توثق أعمال الموهوبين / إشراك الموهوبين في معارض فنية / النشر عن الطاقات والمواهب في الصحف الورقية والمواقع الالكترونية .


اضف رد