ظهور اول مذيعة محجبة لتلفزيون مصر الرسمي

سمح التلفزيون المصري الرسمي لمذيعة محجبة بالظهور للمرة الاولى على شاشته بعدما رفعت الحكومة التي يسيطر عليها الإسلاميون حظرا على ظهور المذيعات المحجبات. وطالما انتقد الليبراليون ومنظمات حقوق الإنسان الحظر المفروض على المذيعات المحجبات قائلين إنه يشكل انتهاكا للحريات الشخصية، خصوصا في بلد ترتدي فيه أكثر من نصف النساء غطاء الرأس، حسبما ذكرت وكالة الاسوشيتد برس. وينظر إلى هذه الخطوة على أنها أحدث إجراء تتخذه حكومة الرئيس الإسلامي، محمد مرسي، في إطار التغييرات الشاملة التي يشهدها المشهد الإعلامي المصري المملوك للدولة. وكان مجلس الشورى قد أقر قبل أسابيع قليلة حركة تنقلات واسعة في صفوف رؤساء تحرير وسائل الإعلام المملوكة للدولة المصرية وجاءت معظم التعيينات إما من الإسلاميين أو من المتعاطفين معهم. واتهمت نقابة الصحفيين المصرية حركة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي بمحاولة تحويل وسائل الإعلام الرسمية إلى أدوات ناطقة باسم حكومته. ويخشى بعض المصريين من أن تمنح حكومة مرسي وحركة الإخوان المسلمين التي تحظى بنفوذ قوي في مصر والتي كانت محظورة خلال الأنظمة السابقة التي حكمت مصر وتعرض أنصارها إلى متابعات قضائية، أولوية إلى المصالح الإسلامية على حساب مباشرة إصلاحات عميقة للجهاز الإداري الحكومي المتضخم والمتسم بعدم الكفاءة، أو معالجة الفقر المتفشي في المجتمع المصري والأزمة الاقتصادية.,mوانتهى الحظر المفروض على ظهور المذيعات المحجبات في التلفزيون الرسمي منذ نصف قرن عندما ظهرت المذيعة فاطمة نبيل في نشرة الظهيرة لتقرأ عناوين الأخبار وهي ترتدي غطاء رأس أبيض وبدلة داكنة. واشتغلت نبيل لمدة عام في قناة الإخوان المسلمين “مصر25” التي أسست بعد ثورة 25 يناير بعد منعها من الظهور في التلفزيون الرسمي بسبب ارتدائها الحجاب. وقالت نبيل إن انتخاب مرسي وتعيين وزير إعلام من الإخوان المسلمين، صلاح عبد المقصود، جعلها تحصل على “الضوء الأخضر” للعودة إلى التلفزيون الحكومي. وأضافت قائلة “الآن، معايير القبول لا علاقة لها بالحجاب فهو اختيار شخصي وإنما تتعلق بالمهارات المهنية والنباهة”. ويذكر أن التلفزيون الحكومي الذي يصل عدد موظفيه إلى أكثر من 40 ألف موظف يمثل أحد أكبر القطاعات التي تستوعب الموظفين العامين في مصر. ويعاني التلفزيون المصري من نسبة مشاهدة متدنية بسبب قلة المعايير المهنية والبرامج الموجهة التي تخدم أجندة سياسية حكومية. وكان يطلب من الصحفيات المحجبات خلال عهد الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، الذي أطيح خلال ثورة 25 يناير السنة الماضية القيام بأدوار بعيدا عن شاشات التلفزيون.
ورفعت بعض الصحفيات دعاوى قضائية على الحكومة المصرية وكسبنها، لكن وزارة الإعلام التي كان يسيطر عليها أنصار الحكومة السابقة تجاهلوا هذه الأحكام وفرضوا حظرا عمليا على ظهور المحجبات في التلفزيون المصري. وانتهجت الحكومات السابقة التي تعاقبت على حكم مصر السياسات ذاتها. وكانت النتيجة النهائية التي أفضت الى هذا الوضع أن الوجوه التي تظهر في التلفزيون المصري عكست صور زوجات النخبة الحاكمة مثل سيدة مصر الأولى السابقة، سوزان مبارك.
لكن خروج مبارك من الحياة العامة وانتخاب مرسي رئيسا لمصر أضفى شكلا جديدا على المشهد السياسي المصري إذ أنه ملتح، كما أن زوجته نجلاء محمود ترتدي حجابا كاملا يغطي الجانب العلوي من جسمها ماعدا وجهها. يذكر أن الأغلبية العظمى من السيدات الاعضاء في الإخوان المسلمين يرتدين شكلا من أشكال غطاء الرأس سواء كان غطاء أنيقا أو نقابا. وتوظف قنوات التلفزيون الخاصة مذيعات يرتدين الحجاب، كما أن عددا من الممثلات الشهيرات يرتدين الحجات ويشاركن في أعمال تلفزيونية مسلسلة تعالج مشكلات الحياة المنزلية ويبثها التلفزيون المصري. وكذلك، هناك توجه يرمي الى عدم تشجيع العاملات في الفنادق وخطوط الطيران على ارتداء الحجاب لأن المسؤولين المصريين السابقين كانوا يريدون رسم صورة حداثية لمصر لا تتوافق مع الحجاب. وتأتي هذه التغييرات في التلفزيون المصري في ظل مخاوف أعرب عنها صحفيون قالوا إن رؤساء التحرير الجدد حظروا أعمدة مناهضة للإسلاميين. وكانت مجلة أكتوبر المملوكة للدولة صورت في غلافها الشهر الماضي الرئيس مرسي وهو يمتطي صهوة جواده وكأنه فارس وإلى جانب هذه الصورة عنوان فرعي يقول “الثورة انطلقت.”.


اضف رد