محنة (القائم) بقلم عبد الامير محسن *

يسألني (مارك):
ـ بمَ تفكر؟؟؟؟
افكر بترميم ماخربته الحروب
الحصارات..الاحتلال..المفخخات
لم انتبه الا وانا أساق مع القطيع
مكرها..
الى متوالية العزاء الممنهج
365 يوم بالسنة لطم
يكسر الهمة وينمي الاستكانة والخنوع
استمع الى محاضرات ليس بالضرورة
ان اتوافق معها لكني لااحب ان اكون شاذا وسط القطيع
واعترض…
جبن أصلّه صدام بنا منذ ان اخذونا من المدارس
والبسونا الخاكي عنوة…
احتلّتنا عصابات تدعي الانتماء ل(علي)..
ونهبتنا وقتلنا بسياسة وسيف ال(حجاج)
وحين صرخنا من العطش والمرض والفقر المدقع
أطلقوا رصاصهم الحي الى صدورنا بدم بارد…
نحن مدينة تشرب نفايات كل العراق..
لم نلمس الا دعاء رؤساء الكتل المبشرة بالغنى
والحج والقصور ، والسيارات المصفحة رباعية الدفع
وهم يرفعون ايديهم المليئة بالخواتم الباهضة
بالدعاء
لتعجيل ظهور القائم..
لينقي مياه الفراتين بمعجزة…

 * كاتب وشاعر من العراق / البصرة


اضف رد