Sliderأخبار عالمية

مناورات بحرية قبالة سواحل أوكيناوا اليابانية تثير غضب الصين

كانبرا / وطن برس

 أعلنت وزيرة الدفاع الأسترالية ليندا رينولدز أن بلادها  ستشارك في تمرين ما لبار 2020، الذي وصفته بأنه نشاط بارز، وإن مثل هذه التدريبات العسكرية المتطورة أساسية لتعزيز القدرات البحرية الأسترالية، وبناء إمكانية التشغيل البيني مع شركائنا المقربين، وإظهار عزمنا الجماعي على دعم منطقة المحيطين الهندي والهادئ المنفتحة والمزدهرة، بحسبها.

 وكانت اليابان والولايات المتحدة قد ضغطت دبلوماسياً من أجل عودة أستراليا إلى التدريبات الرباعية، والتي تعتبرها الصين بمثابة تهديد ومحاولة لاحتواء نفوذها العسكري، فيما كانت الهند مترددة في السماح لأستراليا بالانضمام إلى التجمع الرباعي.

 ومن المتوقع ان تشارك أستراليا بعدد من القطع البحرية المنتشرة في المحيط الهندي، ومنها السفينتان الحربيتان HMAS Hobart وHMAS Brisbane. وتأتي الدعوة للتمرين أثر اجتماع وزراء خارجية الدول الأربعة في طوكيو في وقت سابق من هذا الشهر، بحضور وزيرة الخارجية الأسترالية ما ريز باين.

وقالت الوزيرة باين ” … ان قدرات الدول الأربعة ستعزز العمل معا لدعم السلام والاستقرار في المنطقة “.  وكانت اخر مشاركة لأستراليا في هذه المناورات في عام 2007 ثم اوقفتها بسبب علاقتها مع الصين. ومن المؤكد ان مشاركة استراليا في التدريبات ستجدد التوترات الدبلوماسية مع الصين التي تعتبرها تهديداً لنفوذها العسكري في المنطقة.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى