صحفيون: البرلمان فرض علينا ارتداء “القاط” والمركز الصحفي بلا تكييف ولا انترنت

بغداد / وطن برس :
فرض مجلس النواب العراقي على ممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، وعلى المراسلين الميدانين ومصوريهم الزي الموحد، وألزمهم بارتداء البدلات الرسمية وأربطة العنق، فيما قال صحفيون ان الأمانة العامة للمجلس تنوي إخراج الصحفيين من بناية المجلس، في وقت لم يتوفر لنا الماء الصالح للشرب، ولا أية خدمات تسهل عملنا الصحفي في داخلها.
وقالت أمانة البرلمان – بمنطق غريب لا يتلائم مع القواعد المحلية والدولية لعمل الصحفيين والمراسلين والمصورين الميدانين- إن “الزي الرسمي وأهميته للحالة التي يعيشها مجلس النواب من توافد عربي ودولي، فضلا عن التوافد المحلي وحرصاً منها أن يكون الجميع بمظهر رسمي لائق يعكس صورة إيجابية عن المجلس، وعن العراق”.
واتخذت حماية مبنى مجلس النواب إجرات تطبيقية للقرار، ومنعت مراسلين مرموقين من دخول البناية وسحبت تصريحاتهم الصحفية لدخول بناية المجلس.
يلتزم الصحفيون في كل دول العالم بقواعد مهنية وأمنية ثابتة، تلزمهم بارتداء ملابس معينة، في الأحداث والتغطيات، مع الأخذ بنظر الاعتبار البيئة التي يعملون بها، وأحوال الطقس، وكذلك احترام المجتمعات، التي يعملون لصالحها، ولا تسمح لهم المعايير الدولية بالتعالي على الطبقة المتوسطة أو المسحوقة من الناس، عند ظهورهم الإعلامي أو أثناء عملهم الميداني.
وتحدث لمرصد الحريات الصحفية (JFO)، مراسلون بارزون يعملون على تغطية الجلسات التشريعية من مؤسسات إعلامية محلية ودولية. وقال وليد الشيخ مراسل قناة “الحرة عراق”، إن “البرلمان يعتقد ويتخيل أن المشاكل تظهر من خلال وسائل الاعلام، وعليه يخططون لإبعادنا عن مبنى المجلس ويضغطون علينا”.
وأبدى محمد الفهد مراسل قناة “الميادين” استغرابه من فرض زي موحد على الصحفيين وقال ” نحن لسنا طلبة أو تلاميذ حتى يفرض علينا ارتداء زي معين، هذا الشيء غير معقول”.
وسحبت القوات الامنية المسؤولة عن أمن البرلمان التصريحات الصحفية التي تخولهم دخول بناية البرلمان من فريق قناة “الشرقية”. وقال محمد سعد مراسل قناة “الشرقية”، “نحن لسنا موظفين لدى البرلمان، بل نحن فريق عمل كبير، وملتزم بتأمين التغطية الكاملة لنشاطات المجلس وأعضائه دون مقابل، فهذا من واجبنا وعلى المجلس احترامنا وعملنا”.
وأوضح سعد، أن أمانة المجلس تخطط لنقل المركز الصحفي خارج مبنى مجلس النواب لتغييب الإعلام عن المجريات السياسية”. ويقول مراسل قناة “النجباء” محمد الفريد “عليهم توفير مياه الشرب لنا أولاً قبل أن يفرضوا على الفرق الهندسية المختصة بالبث الفضائي الزي الرسمي”.
مرصد الحريات الصحفية (JFO) يحث الأمانة العامة لمجلس النواب مراجعة وتفحص اللوائح المهنية التي يعمل وفقها الصحفيون قبل اتخاذ أي قرار يحد من حركتهم وتغطياتهم الصحفية، ويرى المرصد أن هذا  القرار غير صائب ولا يتناسب مع المبررات التي أصدرتها الأمانة لأنها تهدف بالأساس، إبعاد الصحفيين عن مبنى المجلس والحد من حصول المؤسسات الإعلامية على المعلومات.
لذلك يدعو مرصد الحريات الصحفية (JFO) الأمانة العامة لمجلس النواب التراجع عن التعليمات التي أصدرتها والمحافظة على بيئة سليمة لعمل المراسلين داخل البرلمان، كي تضمن تأمين التغطيات الإعلامية بشكل يعكس شفافية البرلمان بتداول المعلومات بشكل سليم وإيصالها للمواطنيين.


اضف رد