اقتصاد

افتتاح معرض”بيئة المستقبل ” في ابو ظبي

أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن الافتتاح الرسمي لمعرض «بيئة المستقبل» في منارة السعديات بجزيرة السعديات. ويهدف هذا المعرض العائلي التعليمي المليء بالمرح إلى استكشاف مقومات أسلوب الحياة المستدامة، وتهيئة جيل للمستقبل واعٍ بالقضايا البيئية.  وقامت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بتطوير “بيئة المستقبل” بالتعاون مع نخبة من الهيئات والمؤسسات في إمارة أبوظبي بما في ذلك “مصدر”، “ومجلس أبوظبي للتعليم”، و”مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني”، “وهيئة البيئة – أبوظبي”، و”مركز إمبريـال كوليدج لندن للسكري”، فضلاً عن “جمعية الإمارات للحياة الفطرية”، و”شركة التطوير والاستثمار السياحي”. وتشكِّل التجربة التعليمية التفاعلية للأطفال أحد أبرز المحاور التي يقوم عليها «بيئة المستقبل» الذي يعرِّف الزوار بتأثير أنماط الحياة العصرية التي يتبعها السكان في الإمارات العربية المتحدة على البيئة. وشاركت مجموعة من تلاميذ المدارس في حفل الافتتاح حيث كانوا خير سفراء لإيصال رسالة المعرض إلى أبناء جيلهم، كما شجعوا طلاب المدارس الأخرى والعائلات والزوار على زيارة المعرض، ومراعاة الممارسات الخضراء في حياتهم اليومية.  وبهذه المناسبة، قال سعادة مبارك حمد المهيري، المدير العام لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “حرصنا على افتتاح معرض «بيئة المستقبل» في اليوم ذاته الذي تحتفل به الأمم المتحدة باليوم العالمي للسياحة، لاسيَّما أن احتفال هذا العام يقام تحت شعار «السياحة والطاقة المُستدامَة: محرّك للتنمية المُستدامَة». يتمثل هدفنا المشترك في نشر الوعي حول اختلال التوازن بين وجود الإنسان والتنمية من جهة، والطبيعة والبيئة من جهة ثانية. ونأمل أن يلهمَ «بيئة المستقبل» الجيل الشاب في دولة الإمارات العربية المتحدة لإدراك مسؤوليتهم تجاه الطبيعة بحيث يستفيدون من مواردها، ويحافظون عليها للأجيال القادمة”.
يضم «بيئة المستقبل» عدّة أقسام تقدِّم رؤية معمَّقة حول تأثير الإنسان وخياراته المعيشية على كوكبنا. وسيكون في استقبال الزوار أربع شخصيات مرحة هي: ياس وموزة وعلي وسارة، حيث سيستكشفون طرقاً أفضل للعيش دون إلحاق الضرر بالبيئة. ستُدون نتائج القرارات التي يتخذها الزوار في كل قسم من المعرض في بطاقة بيئية يستلمونها عند المدخل، وفي نهاية المعرض سيكشف عن رؤية لمدينة مستقبلية تشبه العاصمة الإماراتية أبوظبي تُصمم وفق النتائج التي حققها الزوار في خلال كل الجولة. هذا، وسيرافق المعرض برنامجاً عاماً متنوعاً من ورشات العمل تناسب الزوار من جميع الأعمار، بما في ذلك ورشة عمل مع رحلة بقوارب الكاياك بين أشجار القرم القريبة، يليها نشاط فني مستوحى من التنوع النباتي والحيواني الفريد الذي تزخر به دولة الإمارات العربية المتحدة. كما ستستضيف منارة السعديات فعاليَّتين في إطار أمسيات «آرت سكيب»، تحت اسم «إيكوسكيب»، في 16 يناير و9 مايو 2013. تتضمن الأمسيتان العديد من ورشات العمل المتخصِّصة في الحرف اليدوية والأعمال الفنية المبدعة باستخدام مواد مُعادة التدوير، كما تشملان عروضاً تفاعلية ملهمة للخيال، وعروضاً أدائية حيّة تستكشف الموضوعات البيئية التي يتناولها المعرض.
يذكر أن «بيئة المستقبل» يقام في منارة السعديات التي افتتحت أبوابها في العام 2009 واستقبلت حتى اليوم ما يقرب من 280,000 زائر. وسيستقبل المعرض الجمهور يومياً على مدار عام كامل من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الثامنة مساءً.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق