وفاة رئيس الوزراء الاسترالي الأسبق بوب هوك

سدني / وطن برس :

أعلن في سدني  اليوم الخميس عن وفاة رئيس الوزراء الاسترالي الثالث والعشرين وزعيم حزب العمال الأسبق بوب هوك عن عمر ناهز 89 عاماً ، وقالت بلانش دالبوغيت زوجة هوك في بيان لها : ” فقدنا اليوم بوب هوك، وهو أسترالي عظيم، يود كثيرون القول إنه أعظم أسترالي في فترة ما بعد الحرب” .
وذكرت الزوجة أنه توفي في هدوء بمنزله في سدني، حيث كان يقوم على رعايته زوجته وأبناؤه الثلاثة.
وشغل هوك منصب رئيس الوزراء من عام 1983 إلى عام 1991، وهي أطول فترة شغلها في منصب رئيس الوزراء بين زعماء حزب العمال أذ فاز بأربعة انتخابات فدرالية
وأشاد بيل شورتن زعيم حزب العمال المعارض بالراحل هوك بقوله : ” إن الحزب يحيي ابننا الأعظم” . واشار في بيان له : “كان هوك رائداً للاعتقاد الراسخ بالقدرة على الإنجاز وبانياً للاقتصاد الاسترالي القوي ” ، وأضاف: ” لقد كان الراحل دور بارز في التاريخ الأسترالي وفي المعترك السياسي الأسترالي، ففي عهده أصبحنا بلداً مختلفاً.. بلداً أكثر رقياً وأفضل وأكبر وأكثر جرأة من ذي قبل” .
كما نعاه رئيس الوزراء الأسترالي سكوت مورسن ، الذي ينتمي لحزب الاحرار الليبرالي: ” إن هوك قاد الدولة بحب وشجاعة وقوة فكرية جعلت بلادنا أقوى” .
بوب هوك من المؤسسين لمنظمة أبيك وعمق بشكل جذري العلاقات بين أستراليا و آسيا ودول المحيط الهادئ ، وأسس مشروع الرعاية الطبية ، كما انتهج سياسية تختلف عن السياسيين الاستراليين الاخرين ، فلقد دعا هوك الرئبس الامريكي السابق أوباما الى استخدام نفوذ بلاده ونفوذه الشخصي لاقناع الفلسطينين واسرائيل باستمرار المفاوضات لايجاد حل للصراع العربي الاسرائيلي كما دعا الصين للمساعدة في حل هذا الصراع

وقال : ” إنه بدون حل هذا الصراع لن يكون هناك أمل لحل قضية “الإرهاب” أو إيجاد وضع معقول بالمنطقة، وأوضح أن بكين أظهرت في السنوات الأخيرة اهتماما بالمنطقة باستضافتها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، وكان هوك قد انتقد غزو الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن للعراق عام 2003 واعتبره خطأ دبلوماسي وإستراتيجي كبير واعتقد ان الغزو سيؤدي لتأييد واسع “للمتطرفين الإسلاميين” وأنه كان قد نصح الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب بعدم غزو العراق بعد طرد الجيش العراقي من الكويت عام 1990 “لكن بوش الابن، وللأسف لم يكن يتمتع بحس جيد في هذه الأمور” بحسب تعبيره .


اضف رد