نفوق عشرات الالاف من الاسماك النهرية في نهر دارلنغ بولاية نيو ساوث ويلز؟

نيو ساوث ويلز ( استراليا ) : وطن برس:

ليس العراق وحده الذي شهد نفوق كميات كبيرة من الاسما ك في العام الماضي في حادث أعتبر هو الاسوأ على مدى السنوات الماضية ، واستشاط المواطن غضباً وصب جام غضبه على الجهات الرسمية وغير الرسمية ، واتهم البعض ان يكون ماحدث بفعل فاعل ! ، وفي استراليا شهدت ولاية نيو ساوث ويلز ذات الحدث ، فقد أعلن وزير المياه الفدرالي عن نفوق عشرات الالاف من الاسماك في نهر دارلنغ ، ووصف وزير المياه الفدرالي ديفيد ليتلبراود : ” نفوق الأسماك في نهر دارلنغ بالكارثة البيئية “، فكيف عالجت الحكومة الاسترالية هذه الازمة مقارنة بحكومتنا الغارقة بالمشاكل ؟

سعت الحكومة الاسترالية للحصول على موافقة الولايات لتخصيص 5 مليون دولار استرالي لوضع استراتيجية تهدف الى الحفاظ على الأسماك المحلية، وعزا الوزير نفوق الاسماك الى ارتفاع درجات الحرارة في غرب ولاية نيو ساوث ويلز، اذ وصلت في بعض المناطق الى 48 درجة مئوية حيث قضت الحرارة على ما يصل إلى عشرات الالاف من ازهار الطحالب ، من جانبه اكد وزير الصناعات الأساسية نيال بلير: ” إن حكومات الولايات والحكومات المحلية ستعمل مع المجتمع المحلي لمنع حدوث كارثة بيئية أخرى”، فيما رجح الخبير في مجال البيئة والمحاضر في جامعة غرب سيدني الدكتور جمال رزق : ” الى أن السبب الرئيس وراء نفوق هذا العدد الهائل من الأسماك هو الجفاف الذي عرفته المنطقة خلال العام الجاري …وأن على الحكومة التدخل فورا لتفادي نفوق المزيد من الأسماك وأن الأمر قد يتغير في حالة هطول الأمطار وبخلافه ستكون أستراليا أمام مشكلة كبيرة “! .

وكان وزير الصناعات الاولية في ولاية نيو ساوث ويلز نايل بلير قد تعرض الى انتقادات شديدة من السكان المحليين عند زيارته نهر دارلنغ اثر نفوق عشرات الالاف من الاسماك فيه . فيما حمل السكان المحليون السلطات الفدرالية المسؤولية المباشرة عن الكارثة التي حلت بمصدر رزقهم متهمين وزراة الصناعات الاولية بألتسبب في أنخفاض منسوب المياه في النهروذلك بتحويلها الى الاراضي الزراعية دون الاكتراث بمصير الثروة السمكية .ورداً على هذه الاتهامات اكد الوزير بلير انه كان قد امر بأجراء تحقيق لمعرفة الاسباب الحقيقية للكارثة ، وانه قد تحدث مطولاً الى السكان الغاضبين لتهدئة مخاوفهم، وان التحقيقات المختبرية عزت السبب في نفوق الاسماك الى التغييرات الطبيعية المتمثلة برداءة نوعية المياه في نهر دارلنغ بسبب قلتها نتيجة لموسم الجفاف الطويل، الذي مرت به المنطقة، والذي تسبب خلال العام الماضي بنفوق اعداد كبيرة من الاسماك لأكثر من مرة ، فأنخفاض مناسيب المياه وردائتها وانتشار الطحالب والنباتات الضارة في مجرى النهر تسبب مجتمعة في قلة الاوكسجين، وانتشار السموم في مياه النهر مما تسبب في كارثة نفوق الاسماك ، وفي اشارة الى جدية الاجراءات الحكومية باعتبار ان الثروة السمكية أحد مصادر الدخل القومي المهمة في استراليا ، عرضت حكومة نيو ساوث ويلز وضع اجهزة خاصة في الانهار لضخ كميات من الاوكسيجين لمنع نفوق الاسماك دون ان تتضح مدى فاعلية هذا الاجراء بعد، كما عُقد في العاصمة كانبيرا اجتماع شارك فيه وزراء الموارد المائية في عدد من الولايات الاسترالية وخبراء في ادارة المياه لايجاد الحلول العلمية الناجعة لمواجهة المخاطر البيئية مستقبلاً ، ولحماية الثروة السمكية والبيئة الحياتية في الانهار بصورة عامة .

  •  

اضف رد