إنهاء صفقة بيع شركة ويستنجهاوس إلى بروكفيلد

 بنسيلفانيا/ (وطن برس ): أعلنت اليوم شركة “ويستنجهاوس إلكتريك”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا والوقود والخدمات النووية، عن الانتهاء من عملية البيع التي أعلنت عنها سابقاً إلى “بروكفيلد بزنيس بارتنرز إل بيه” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:BBU) (والمدرجة في بورصة تورونتو تحت الرمز: TSX:BBU.UN)، إلى جانب الشركاء المؤسسين (المشار إليهم مجتمعين بـ “بروكفيلد”) وظهورها كشركة معاد تنظيمها، في إطار الفصل 11 من خطة إعادة هيكلة الشركة. وتمّ الإعلان عن الصفقة في 4 يناير 2018، وأُغلقت وأصبحت سارية المفعول اليوم.

وقال خوسيه إيميتيريو غويتيرز، رئيس شركة “ويستنجهاوس” ورئيسها التنفيذي في سياق تعليقه على الأمر: “يمثل إغلاق هذه الصفقة إنجازاً رائعاً بالنسبة لشركة ’ويستنجهاوس‘، إذ أننا نجحنا في الامتثال بأحكام الفصل 11، ونستمر في إحداث تحول كبير باتجاه قصة نجاح مستدامة وطويلة الأمد. وبدعم من ’بروكفيلد‘، ستستمر ’ويستنجهاوس‘ في تعزيز مكانتها كشركة رائدة في القطاع النووي. وسنركز على تعزيز أعمالنا، والاستفادة من بصمتنا العالمية وتميزنا في مجالي خدمة العملاء والابتكار”. هذا وتعتبر شركة “ويستنجهاوس إلكتريك” الشركة العالمية الرائدة في مجال الطاقة النووية، وهي مورد رائد لمنتجات وتقنيات المصانع النووية للمرافق في جميع أنحاء العالم. قدمت “ويستنجهاوس” المفاعل المائي التجاري الأول في العالم الذي يعمل بالماء المضغوط في عام 1957 في شيبينغبورت، بولاية بنسلفانيا، الولايات المتحدة الأمريكية. واليوم، تشكل تقنية “ويستنجهاوس” الأساس لنحو نصف محطات الطاقة النووية العاملة في العالم. وتعتبر “بروكفيلد بزنيس بارتنرز” شركة خدمات تجارية وصناعية تركّز على تملّك وتشغيل شركات عالية الجودة تستفيد من العوائق لدخول الأسواق و/أو تكاليف الإنتاج المنخفضة. وهي مدرجة في بورصتي نيويورك وتورونتو. يمكن نشر معلومات مهمة حصرياً عبر الموقع الالكتروني؛ على المستثمرين الرجوع إلى الموقع للحصول على هذه المعلومات.
تعتبر “بروكفيلد بزنيس بارتنرز” الشركة الرئيسية في مجال الخدمات التجارية والصناعات التابعة لشركة “بروكفيلد أسيت مانجمنت” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:BAM) (والمدرجة في بورصة تورونتو تحت الرمز: TSX:BAM.A) (والمدرجة في بورصة يورونكست تحت الرمز: EURONEXT: BAMA) التي تعتبر مديراً عالمياً رائداً للأصول البديلة مع حوالي 285 مليار دولار أمريكي من الأصول الخاضعة للإدارة، منها حوالي 150 مليار دولار أمريكي في الولايات المتحدة الأمريكية.


اضف رد