أجواء الفرح والبهجة تعم مهرجان ” بكلمات أخرى ” لتعكس التنوع الثقافي في استراليا

سدني / وطن برس اونلاين:

وديع شامخ – محمد بكر – أشواق الجابر

في اجواء كرنفالية جميلة وبمناسبة احتفال منظمة اليونسكو باليوم العالمي للغة الام وبحضور متنوع من جميع الجاليات العربية والاجنبية عكست التنوع الثقافي الذي يمتازبه المجتمع الاسترالي، وكان للجالية العراقية  حضورا  متميزاً فيه، حيث أستضافت مدينة فيرفيلد الاسترالية يومي 23-و24 – من شهرشباط – فبراير – الحالي مهرجان ” بكلمات أخرى ” الذي اقامته منظمة Lost in books .

جريدة ” وطن برس ” حضرت المهرجان لتسجل بالكلمة والصورة اجواء هذا الكرنفال الجميل  ، وتجولت بصحبة  المنسق الاعلامي الشاعر وديع شامخ في القاعات والسرادق التي تم نصبها بشكل جميل ومتناسق

جين ستارتون رئيسة المنظمة

يتوسطها مسرح مع اضاءة ومؤثرات صوتية وضوئية جميلة  ، وشهدت قاعة مقر المنظمة  اول فعاليات المهرجان ” قهوة وكتاب” لرواية القصة المشوقة استمع لها حشد من الحضورقضلاً عن مساهمة  من فرقة الرقص الصينية التي امتعت الحضور في رقصاتها وايقاعاتها ، وبعد ذلك أعلن عن يدء الاحتفال الرسمي اذ انتقل الجمهور الى الباحة الخلفية  ، والقت عريفة الحفل سيرين دمشقية كلمة رحبت بالحضور، ثم كان دور السيدة جين ستارتون لتلقي كلمة المنظمة ، شكرت فيها الحضور والمنظمات الداعمة مشيدة بجهود منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي ممثلة بشخص الدكتورة بشرى العبيدي ، كما قامت جين بتقديم فريق العمل وتقديم باقات الزهور لهم واثنت على جهودهم جميعا التي كانت وراء نجاح المهرجان وهم ” اليكس ، اني ، بريفون ، عفاف الشمري ، وديع شامخ ، وسناء ” . وتخللت المهرجان قراءات شعرية ومعزوفات موسيقية ساهم فيها ” كورال المحبة ” بقيادة الفنان  بشار حنا ، وكانت اول القصائد للشاعر العراقي وديع شامخ باللغة العربية بعنوان ” احبك استراليا “وبمصاحبة عزف على العود للفنان عدنان البرزنجي و لاقت تفاعلا واضحا من الجمهور العربي والاسترالي ، ويهدف المهرجان بالقاء القصائد الشعرية باللغات الام وليست المترجمة ، ثم انتقل الحضور الى قاعة المنظمة لمشاهدة فلم وثائقي جميل ، بينما كان الاطفال والعوائل تستمع بموسيقى الدي جي في صالة البلدية المجاورة للمنظمة ، حتى حانت الفقرة المنوعة رقصا وشعرا شارك فيها عدد من الشعراء والشاعرات والفنانات ، قدم من العراق الشعراء عدنان برزنجي ، خليل الحلي ، ومن سوريا زيا يوخنا ، وتوالت المساهمات من روسيا واليابان والفلبين والصين وكان مسك الختام لليوم الاول رقصة وغناء لفنانة هندية نالت اعجاب الحضور وعلى هامش الحفل أقيم معرضا للأعمال الفنية بالحفر اليدوي على الخشب والمعادن ومنها الفضة والنحاس للفنان العراقي جلال خصاف نالت اعجاب الزوار.

الفنان جلال خصاف

  اليوم الثاني 

وشهد اليوم الثاني والاخيرمن المهرجان . الذي افتتحت فعالياته منذ الساعة العاشرة صباحا وحتى منتصف الليل، وتضمن فقرات متنوعة منها رواية القصص باسلوب ممتع يشابه القصخون في التاريخ السردي العربي ، وندوات حوارية بين مختلف الثقافات فيما شاركت السيدة رندا قطان الرئيس التنفيذي في المجلس العربي الاسترالي والسيدة سيرين دمشقية مقدمة برامج ومؤلفة قصص أطفال كضيفتي شرف في حلقات النقاش ، بالاضافة الى تقديم دمشقية لكتابها للعوائل والاطفال بمحاضرة شيقة جدا ، وفي حقل الغناء تألقت المطربة كارميلان في اداء وصلتين غنائتين بالعربي والاشوري امتعت الحضور مع عازف الكيبورد الرائع أميل تيلو ، وبعدها جاء فريق بلاد الرافدين الفني المكون من (إيهاب – غناء ، سنان – عود ، مصطفى – كمان، بقيادة الفنان بشار بشار حنا على الكيبورد ).
وقدموا اجمل الاغاني العراقية القديمة والحديثة وتفاعل الجمهور معهم بحرارة ، وكان دور المطرب النجم الشاب سرمد عامر واطرب الحضور بصوته الدافىء وادائه المميز لاجمل الاغاني العراقية والعربية ، وحتى جاء المساء ليرحمنا من الارتفاع الكبير في درجات الحرارة وليتقاطر الجمهور على الحضور افرادا وعوائل مع بدء فقرات الموسيقى للثلاثي ” عدنان على العود ، طالب على السنطور ، مع عازف الايقاع الايراني ” وامتعوا الحضور بكل ما هو جميل في عالم الموسيقى والغناء العراقي والكردي والفارسي ثم انضم لهم الباند الغربي المكون من آلات الجلو والبيانو والكيتار ليقدموا مزيجا من الايقاعات الموسيقة والغناء بمختلف اللغات ، وكانت تجربة مميزة ابهرت الحضور الذين رقصوا في حلقات متفاعلين مع الهارموني الرائع بين موسيقى الشرق والغرب .

بوستر المهرجان

وكان مسك ختم الحفل وحتى منتصف الليل مع فرقة الشباب الأفارقة الثلاثة للآلات النفخية الغربية وادوا مجموعة من المعزوفات الافريقية التي اطربت الحضور وظل يرقص على انغامهم حتى اللحظات الاخيرة  ، وقدم الشاعر وديع شامخ المنسق الاعلامي للمهرجان كلمات شكر وتقدير للحضور المتميز للاعلام العراقي في استراليا وعدد من الشخصيات ومنهم الزميل الفنان  سمير قاسم مدير قناة الفضائية العراقية على تغطيه فعاليات اليوم الأول  والسادة رؤساء تحرير الصحف العراقية / السيدة وداد فرحان والدكتور باقر الموسوي – جريدة بانوراما ، السيد خليل الحلي – جريدة العهد ، الدكتور رمزي برنوطي رئيس الجمعية العراقية الاسترالية المسيحية ، الدكتور احمد الربيعي ، الكابتن سعدي توما، السيد منير العبيدي رئيس مؤسسة آفاق للثقافة والفنون ، الدكتور امين جاد الله – مستشفى ليفربول ، السيد اشرف عن منظمة ستارز ولكل الجمهور الرائع المتنوع الثقافات الذي حرص على متابعة التنوع المدهش لفقرات المهرجان حتى نهايته .   كما قدم الشاعر وديع شامخ شكر خاص الى الصديق الاعلامي رئيس تحرير جريدة وطن بريس الالكترونية محمد بكر وعقيلته الزميلة الاعلامية اشواق الجابر لتجشمهم عناء السفر مع اطفالهم من أقليم العاصمة كانبيرا الى سيدني لحضورهم ومساندتهم للمهرجان . 


اضف رد