گوگوش… والنظام … الاسلامي

أحمد الياسري / سدني :

عام١٩٧٧ قامت الأسطورة العالمية گوگوش طفلة ايران المدللة التي غنت اكثر من مئتين اغنية كان أشهرها الاغنية العالمية ( من آمدم) قامت بإصدار اغنية بعنوان ( اقا جون) وهي بمدح قائد الثورة السيد الخميني ونزلت الاسواق ايّام الثورة وحققت شهرة كبيرة ..

كوكوش بالحجاب الاسلامي

گوگوش التي منعت من الغناء والسفر بعد الثورة وتزوجت اكثر من زيجة كان اخرها الزواج من المخرج الايراني كيميايى الذي انفصلت عنه قبل خروجها من ايران حين سمح لها الرئيس خاتمي بالسفر خارج ايران عام ٢٠٠٠ ، اتهمتها المعارضة بخيانة الشعب ومدح نظام راديكالي لكنها ردت على انتقاداتهم في لقاء مع قناة إيرانية أمريكية ان الاغنية اصدرتها قبل الثورة وكانت تتوقع ان ايران ستصبح دولة ديمقراطية لكنها فوجئت ان الثورة ارجعت ايران الى العهد البدائي وحاربت الفنانين .. ثم قالت ( انا امرأة ليست سياسية ولكني اعشق ايران وانا نادمة على تلك الاغنية ) .. أصدرت محكمة إيرانية عليها الحكم الغيابي السجن ١٦ سنة هي ومجموعة من الفنانين الايرانيين المغتربين .
گوگوش تحمل الكارت الأخضر فقط ولا تملك الجنسية الامريكية وقد تعرضت لتهديد ابعادها من امريكا حال وصول ترامب بسبب إجراءاته ضد مواطني الدول المسلمة .. گوگوش تنفي ان ديانتها زرادشتية وتؤكد انها مسلمة شيعية من الأقلية الآذرية دخلت عالم الفن عن طريق والدها الذي كان ممثلاً مسرحياً.. غنت في بغداد ومصر ودوّل الخليج تجيد الفارسية والتركية والايطالية .. ترجمت أغانيها الى اكثر من خمسين لغة وتعتبر ملكة البوب الايراني واحدى الظواهر الغنائية العالمية .  منزل گوگوش في طهران حولته الدولة الى متحف للسائحين رغم خلافها مع النظام .
شكك بعض الأصدقاء برواية غناء گوگوش للسيد الخميني التي نشرتها البارحة على صفحتي بالفس بوك لذلك أضع أمامكم رابط الاغنية ومستعد لترجمتها ايضاً للتأكيد ان معلوماتي دقيقة
https://www.youtube.com/watch?v=bzoU8HsUClM


اضف رد