من اعلام واقلام العراق : محمد بكر (ابا مريم)!!.. استراليا / صحفي وسفير سلام!!..

التوقيع / صادق فرج التميمي:

هو محمد بكر صالح المولود في بصرة العراق في عام 1963وشهرته الصحفية محمد بكر وكنيته بين اصدقائه ومحبيه ومن بينهم زملاء المهنة (ابا مريم) ..
(ابا مريم) العضو في كل نقابة الصحفيين العراقيين وأتحاد الصحفيين الدولي حصل على شهادة البكالوروس / اداب من جامعة البصرة في وقت ظل فيه يركز كل اهتماماته الادبية باحثا عن المكتبات وما مدون بين اغلفتها كل ما اشرته عن عوالم الادب والثقافة والفنون ورموزها واعلامها .. احبتي : اعلام واقلام البصرة يعرفون (ابا مريم ) جيدا ومن خلالهم تعرفت عليه اواخر ثمانينات القرن الماضي علما وقلما وانسانا يمتلك إحساس عالي بكل ما هو جدير بالانسانية وصدق الكلمة والموقف من معنى وهو رجل يجيد فن العلاقات العامة من الطراز الفريد مع مختلف طبقات الجمهور ومنها طبقة الجمهور البصري حيث اهله هذا القاموس الاخلاقي وكياسته لان يتم اعتماده لاحقا سفيرا للسلام من قبل الاتحاد العالمي للسلام / فرع استراليا ..
وفوق هذا وذاك فمحمد بكر متعدد الاختصاصات في مختلف الفنون والآداب ذلك ان المتتبع لكتاباته على حسابه الشخصي في شبكة التواصل الاجتماعي يكتشف ذلك بسهولة خصوصا وانه ينتفى مفردات الكتابة ومنها مفردات الخبر والتقرير واللقاء والعمود بعناية فائقة وبدقة وبراعة ..بدأ محمد بكر مسيرته الصحفية منذ ما يزيد على الثلاثة عقود ونصف العقد من الزمن الذي مضى مراسلاً لمجلة صوت الطلبة وجريدة الراصد الاسبوعية وتأثر كثيرا بقلم الراحل مصطفى الفكيكي تأثراً كبيراً في تصويب عمله الصحفي .. في عام 1990 عمل في المكتب الصحفي في البصرة مراسلاً لجريدة الجمهورية وفي عام 1999 غادر العراق الى الاردن ليبدأ من هناك الكتابة لحساب جريدة الزمان الدولية وكان من الاوائل الذين عملوا في وكالة عراق برس الاخبارية مع الراحل محمد فخري رزوقي وعبد الجبار العزاوي وفائقة رسول وزملاء اخرين لا يتسع المجال هنا لذكرهم جميعا كل منهم محفوظ بأسمه ومقامه
بعد عام التغيير الصعب 2003 ساهم (ابا مريم) بشكل فاعل في انجاز طبعة البصرة لجريدة الزمان وكتب لحسابها عمود صحفي موسوم (من ذاكرة البصرة) وشارك في دورات اعلامية عديدة اذكر من بينها الدورة الاعلامية التي نظمتها اذاعة البي بي سي في العاصمة الاردنية عمان في عام 2005 ..وفي عمان عمل محمد بكر مراسلاً صحفياً لحساب عدة صحف عراقية وعربية اذكر منها جريدة المؤتمر العراقية وجريدة الصباح الجديد العراقية وجريدة المنارة البصرية وجريدة الصباح العراقية وجريدة الديار الاردنية ومكتب جريدة السياسة الكويتية في عمان وساهم في كتابة برامج اذاعية رصينة لحساب ذاعة المستقبل وفي موضوعات شتى .. في عام 2006 حط ( ابا مريم) هو وقلمه في الربوع الاسترالية ليبدأ من هناك رحلة جديدة في عالم مهنة المتاعب اذ عمل في البداية لحساب عدة صحف عربية منها جريدة الفرات وجريدة العراقية وساهم في اصدار جريدة بانوراما أضافة الى مجلة النجوم اللبنانية التي تصدر باللغتين العربية والانكليزية والتي يرأس تحريرها الشاعرو الكاتب العراقي وديع شامخ كما عمل بمجلة بصرياثا الثقافية وجريدة الاضواء البصرية ..وفي مغتربه الاسترالي أصدر محمد بكر جريدة ورقية موسومة (الوطن) ولقلة الامكانيات المادية والفنية اضطر لايقافها لكنه انطلق مجددا في عام 2012 بجريدة الكترونية موسومة (وطن برس اونلاين) وهي جريدة عربية بهوى عراقي وانتماء بصري يشرف على تصميمها فنيا الاعلامي المبدع عبد الكريم العامري حيث استقطبت (وطن برس اونلاين) رغم قصر عمرها أسماء لامعة في عوالم الصحافة والادب والثقافة والفنون .. خلال عمله الاعلامي حصل محمد بكر على لقب (سفير سلام) من قبل الاتحاد العالمي للسلام / فرع استراليا في عام 2010 الذي منحه ايضا شهادة مشاركة من الاتحاد الاسترالي لكرة القدم في عام 2015 للمشاركة ضمن سفراء كأس أسيا لكرة القدم ..
محبتنا لابي مريم علما وقلما وانسانا والمحبة موصولة للجميع ..


اضف رد