استراليا

إثر تفشي وباء كورونا انتشار قوات من الجيش وفرض غرامات مالية في ولاية فكتوريا

ملبورن /  وطن برس 

قامت قوات الدفاع الأسترالية بنشر 1000 جندي في مدينة ملبورن كبرى المدن في ولاية فكتوريا لمساندة جهودها لاحتواء الزيادة في أصابات فيروس كورونا وسيتمركز الجنود في وسط ملبورن عند الفنادق التي يجري فيها الحجر الصحي للقادمين من الخارج او المصابين بفيروس، أضافة الى فرض عقوبات وغرامات كبيرة وصلت الى 20 ألف دولار أسترالي للأفراد ومائة ألف دولار أسترالي للشركات التي لا تلتزم بتعاليم الحجر الصحي.
وتأتي هذه الخطوة بعد أن طلبت الحكومة المحلية للولاية من قوات الدفاع الأسترالية الدعم لمواجهة موجة كورونا التي تضربها فضلاً عن استدعاء خبراء صحة من ولايات نيو ساوث ويلز وجنوب استراليا وتسمانيا وكوينزلاند لرفع قدرة الولاية على مواجهة الوباء.
وكانت السلطات الصحية في فكتوريا قد اعلنت عن وفاة رجل في الثمانينات من عمره جراء كورونا فضلا عن تسجيل 20 حالة إصابة جديدة بالفيروس مما يرفع اعداد الاصابات خلال تسعة ايام فقد الى 176 اصابة في الولاية. كما يجري حاليا فحص الفي شخص من اهالي الولاية يومياً.  فيما حددت المتاجر في الولاية كميات الشراء لمنتجات ورق التواليت والدقيق والمعكرونة والسكر والبيض والرز.
وأعلنت كبرى شركات السوبر ماركت في الولاية ” … أن هناك الكثير من الخزين المتاح لتلبية احتياجات المستهلكين، وان هذه الخطوة وقائية إلى حد كبير”.
من جانب اخر دافع وزير الصحة الفدرالي غريغ هانت عن تصرف الحكومة بعد اتهامات لها بأنها فشلت في إيصال المعلومات المتعلقة بالوقاية من فيروس كورونا للجاليات المتعددة الثقافات التي بقطن اغلبها ولاية فكتوريا. وكانت بعض التقارير الصحافية وشخصيات من الجاليات المقيمة فيها قد وصفت تعاطي الحكومة مع المرض بأنه غير منتظم أو غير موجود ، وأنها لم تقم بما يكفي من أجل توعية المجتمع بشكل واضح ومباشر وفاعل ووصفت ذلك بالفرصة الضائعة التي تسببت في عودة الوباء مرة أخرى الى الولاية .


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق