Sliderأخبار عالمية

الصين تعلن عن جهود حثيثة لاحتواء فيروس كورونا

وكالات / أعلن وزير الخارجية الصيني وانغ يي  أمس الخميس أن جهود بلاده لاحتواء فيروس كورونا الجديد “تنجح” مؤكدا أن تراجع عدد الإصابات الجديدة في الصين يعود إلى “التدابير القسرية” للسلطات لاحتواء الوباء. وقال وانغ أمام نظرائه من دول جنوب شرق آسيا في قمة في فينتيان بلاوس إن “الصين لا تحمي فقط شعبها، بل سائر أنحاء العالم” مشيرا إلى تراجع كبير في عدد الحالات الجديدة داخل الصين جراء الوباء الذي أُطلق عليه اسم كوفيد-19. وارتفع عدد الوفيات في الصين إلى 2118 بعد وفاة 114 شخصا آخرين، لكن مسؤولي الصحة أفادوا عن أدنى عدد من الإصابات الجديدة خلال شهر تقريبا، بما يشمل مقاطعة هوباي بؤرة الوباء.وتأتي القمة التي دعي إليها على عجل مع دول رابطة آسيان في وقت تواجه المنطقة التي تعتمد على تدفق البضائع والسياح الصينيين، تراجعا كبيرا في أعقاب فرض قيود على حركة النقل في الصين. وعقدت قمة مماثلة في 2003 في أعقاب تفشي فيروس سارس.

 من جانب اخر رصدت بكين  خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 394 إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد، وهي أدنى حصيلة يومية يسجّلها الوباء في الصين القارية منذ حوالى شهر.وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إنّ عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس حتى اليوم ارتفع في البرّ الرئيسي للصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) إلى أكثر من 74,500 إصابة. وأوضحت اللجنة أنّ الغالبية العظمى من الوفيات والإصابات الجديدة سجّلت في مقاطعة هوباي (وسط) وبالتحديد في عاصمتها ووهان، المدينة التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى في أواخر كانون الأول-ديسمبر – من العام الماضي .

وكانت السلطات الصحية في هوباي قد أعلنت أمس  أنّها سجّلت 628 إصابة جديدة بالفيروس في المقاطعة خلال الساعات ال24 الماضية، لكنّها ما لبثت أن خفّضت هذه الحصيلة بمقدار النصف تقريباً بعدما تبيّن لها أنها احتسبت 279 شخصاً عن طريق الخطأ في عداد المصابين.وأوضحت لجنة الصحة الوطنية أنّ الحصيلة الجديدة الواردة من هوباي تعني أنّ العدد “الصافي” للمصابين الجدد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية في المقاطعة هو 349 مصاباً، وفي الصين القارية بأسرها هو 394 مصاباً، أي ربع الحصيلة المسجّلة في اليوم السابق والتي بلغت على المستوى الوطني 1693 إصابة.وعزت اللجنة الوطنية سبب هذا اللغط إلى أنّ قسماً من الحالات المشتبه بإصابتها بالوباء في هوباي أدرجت في بادئ الأمر في عداد الإصابات المؤكّدة استناداً إلى الصور الشعاعية للرئتين قبل أن تبيّن الفحوضات المخبرية خطأ هذا التشخيص.وخارج هوباي بلغ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس 45 فقط، ما يؤكّد أن وتيرة تفشّي الوباء خارج المقاطعة تسلك منحى انحدارياً.ويعتقد أنّ الفيروس ظهر أولاً في أواخر كانون الأول/ ديسمبر 2019 في مدينة ووهان في سوق لبيع الحيوانات البرية وانتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في كانون الثاني – يناير –  الماضي .


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق