Sliderاقتصاد

افضل محافظ بنك مركزي عربي .. من العراق

زيد الحلًي

توقفتُ كثيرا ، امام الخبر ، وزدت شوقا لمعرفة حيثياته ، فليس يسيرا على بنك مركزي لدولة مثل العراق ،، خاضت حربا ضروس لسنوات مع عدو ارهابي شرس ، ووسط بنى تحتية مدمرة نتيجة حصارات وازمات سياسية ، ومناكفات بين اطراف عدة ، وتدني في اسعار النفط عالميا ، ان يحصل على شهادة دولية ، مصرفية تنطلق من باريس ، تتوج محافظ البنك المركزي العراقي السيد علي محسن اسماعيل العلاق ، كأفضل محافظ بنك عربي لعام 2018… وجاء هذا التتويج في ضوء الإنجازات العديدة التي قام بها على المستوى المحلي والدولي في عدة مجالات كان من أبرزها الحفاظ على سعر الصرف ، وغلق الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق فضلاً عن التطور الكبير في نظام المدفوعات وانظمة الدفع الالكتروني وايضاً العمل المتقدم الذي أحرزه في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب .
نعم ، فرحتُ كعراقي بهذا التتويج ، لكني سعدتُ اكثر بالصدى العالمي الذي حققه البنك المركزي العراقي ، وهو يدير اقتصاد دولة اتعبتها منغصات جمة ، ونالتها سهام غادرة ، ارادت طعن قلب الاقتصاد العراقي ومركزه المالي الوحيد هو البنك المركزي ، غير ان ادارة البنك ، وفريق العمل في طاقمه الذي يشارك في حمل الامانة الثقيلة ، كان على معرفة بحجم خطورة ، ما يحاك للبنك ، فتصدوا بشجاعة لكبح جماح من اراد ان يكسر شوكة استقلالية البنك ، وجره للنزاعات السياسية ، فبقى ثوبه ابيضا ، لم يلوثه سواد الخطيئة ، فتوجه الى المجتمع من خلال مبادرة ( تمكين ) ، في اشد ايام العسر المالي ، مشكلا خطوات ملموسة في دعم الشباب والمشاريع التنموية التي حققت نجاحا كبيرا ، لاسيما انها شملت القطاعات الزراعية , الصناعية ,التجارية , الاسكان وقطاع الخدماتوبتمويل وصل الى ترليون دينار عراقي ..

علي محسن العلاق
محافظ البنك المركزي العراق

ولا يعتريني شك ، بان احداث تغيرات جذرية في مفاهيم المؤسسات المالية تجاه المجتمع بما يترتب على أحساس المواطن بمسؤوليته الجماعية في القضاء على المشاكل التي يواجهها ، هو اهم مفاصل الاستقرار النفسي ، وهذا ما اتجه اليه البنك المركزي العراقي . لإدراكه أن ادارة التنمية لها أهمية كبيرة ، وأبرز مضامينها هي قدرتها وفعاليتها في تنفيذ اهداف تنموية مبنية على استراتيجية واضحة تسندها ارادة جادة، تأخذ بالأساليب الادارية الحديثة ، وتستوعب الطبيعة الاستراتيجية للتنمية والدور والاهداف المراد تحقيقها.
ويمكنني القول بأن التنمية هي عملية مستمرة ومتصاعدة تعبر عن احتياجات المجتمع ، وهي عملية مجتمعية يجب ان تساهم فيها كل قطاعات الشعب وهي عملية واعية أي انها ليست عشوائية وانما محددة الغايات والوسائل ، وتسعى لإيجاد تحولات هيكلية ، جامعة الأطر الاقتصادية والزراعية والصناعية والخدمية والاجتماعية والسياسية. والتنمية المستدامة التي سار عليها البنك المركزي ، تتطلب توافر قدر من حالة الابداع المالي والاقتصادي ، وهذا يحتاج كشرط اول الى وجود بنك مركزي ،مستقل متجاوزا مشاكل الهوية ، ومحافظا على قدر معقول من الاستقرار الوظيفي ، بعيدا عن تقلبات الاهواء التي تعصف بأي مرتكز صامد .
اخيرا ، اقول ، شكرا لباريس التي افرحت العراقيين ، حين انطلق منها تتويج محافظ البنك المركزي العراقي ، كأفضل محافظ بنك مركزي عربي لعام 2018.. وتمنياتي للسيد المحافظ علي محسن اسماعيل العلاق ، بالنجاح الدائم .


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق