العراق

كوبلر: الأمم المتحدة قلقة من موجة العنف الطائفي في العراق

عمان / فائقة رسول سرحان

دعا الممثل الخاص لأمين عام الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر القادة السياسيين الى “اجراء مزيد من الحوارات وتغليب منطق الاعتدال والعقلانية بعيداً عن التطرف من اجل إخراج البلاد من الازمة الحالية”. وعقب لقاء جمعه مع المرجع الديني عبد الملك السعدي في العاصمة الاردنية عمّان ( امس الاحد)، قال كوبلر ان “الامم المتحدة قلقة من موجة العنف الطائفي التي شهدتها مؤخراً بعض المدن العراقية”، محذراً من ان “الازمة الحالية قد تؤثر سلباً على وحدة وأمن واستقرار العراق”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع عبد الرزاق السعدي المتحدث باسم المرجع الديني عبد الملك السعدي، قال كوبلر ان المشاكل والخلافات لا يمكن حلها باستخدام القوة والعنف وانما بالحوار البناء”، واضاف “لقد طالبنا الحكومة العراقية بضرورة تشكيل لجنة للتحقيق في أحداث الحويجة، وان يكون ممثلون عن الامم المتحدة في تشكيلتها”. من جهته قال المتحدث عبد الرزاق السعدي ان المرجع الديني عبد الملك السعدي اصدر مؤخرا فتوى تحرّم استباحة الدم العراقي، واصدر بياناً استنكر فيه ما حدث في الحويجة، من “انتهاكات بحق المعتصمين”، متهماً جهات لم يسمًها بالوقوف وراء حادثة مقتل خمسة من أفراد الجيش العراقي في الانبار”من أجل أن تفقد التظاهرات شرعيتها”. ونفى المتحدث باسم المرجع الديني ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من ان السعدى كان قد دعا من خلال بيان اصدره مؤخرًا اهالي الانبار والمحافظات الغربية لتشكيل جيش للتصدي للجيش العراقي.

 


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى